الجمعة , 18 يناير 2019
الرئيسية / الصحة / معلومات تهمك عن صحتك / الأطعمة التي تُزيد من نزلات البرد كثيرة ولكن هناك أخرى تساعد على تخفيفها… إكتشفها الآن!!

الأطعمة التي تُزيد من نزلات البرد كثيرة ولكن هناك أخرى تساعد على تخفيفها… إكتشفها الآن!!

ليس هناك ضمان أنك لن تقع ضحية لبعض الأخطاء الفظيعة هذا الموسم التي قد تؤدي لإصابتك بنزلات البرد و الإنفلونزا حتى لو قمت بكل التحصينات وحرصت على نظافة يديك. وإذا حدث ذلك، فإن آخر شيء تريد القيام به هو زيادة الرشح والصداع وآلام لجسدك. هنا سنقدم لك الأطعمة التي تُزيد من نزلات البرد وأخرى ستساعدك على التعافي منها إذا حدث وأصبت بها.

لذلك إليك الأطعمة التي تُزيد من نزلات البرد ويجب عليك تجنبها إذا أردت التعافي سريعاً:

إقرأ أيضاً “الشتاء و نزلات البرد بين الوقاية و العلاج”

  • المياة الغازية، العصير، وغيرها من الأشياء السكرية

السكر يسبب الإلتهاب الذي يمكن في الواقع أن يُضعِف خلايا الدم البيضاء المسئولة عن مكافحة العدوى في الجسم. والشيء نفسه ينطبق على غيرها من الأطعمة الغنية بالسكر مثل الكعك، والحلوى، وحبوب الإفطار للأطفال، وجميع الاشياء اللذيذة الأخرى التي قد تجعلك سعيداً عندما تأكلها و أنت مريض. بدلا من كل ذلك، إلتزم بشُرب الزنجبيل لصحة معدتك (سنتحدث عنه لاحقاً). وإذا شعرت برغبة في تناول وجبات خفيفة، جرِّب الفاكهة أو الفشار. في غضون أيام قليلة عندما تشعر بإنك بخير، حينها ستكون سعيداً لكل ما فعلت.

  • منتجات الألبان

على الرغم مما قد تكون سمعت، بإن الحليب، الزبادي، وما شابه ذلك لا يسبب تكوين المخاط أكثر. ولكن بالنسبة لبعض الناس، منتجات الألبان يمكن أن تجعل المخاط الموجود بالفعل في الحلق أكثر سمكاً ولا يُطاق. لذلك إذا لاحظت أن تلك المنتجات تجعل حالتك تزداد سوءاً فيجب عليك الإبتعاد عنها تماما. و إذا كانت لا تزعجك قد يكون من المفيد تناولها. فإذا كنت تستطيع تحمل الحليب، فإنه مصدر جيد للبروتين وفيتامين D الذي يمكن أن يساعد جسمك في محاربة العدوى. بالإضافة إلى ذلك، فالزبادي تحتوي على البروبيوتيك الذي يمكن أن يساعد على تحقيق التوازن البكتيري في أمعائك.

  • الكربوهيدرات المكررة

التوست والمقرمشات قد تكون من الأطعمة التي تُزيد من نزلات البرد . حيث يتم تحويل الكربوهيدرات المكررة بسرعة إلى سكر، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم مثلما يحدث مع العصير، المياة الغازية، أو الأطعمة الغنية بالسكر. حتى أنها يمكن أن تعيق مكافحة العدوى مثلهم. إذا كنت تريد حقا تناول التوست أو الخبز، تأكد أنه يتكون من 100٪ من القمح الكامل.

لكن بعد معرفة الأطعمة التي تُزيد من نزلات البرد ، يجب علينا أيضاً إتباع بعض التعليمات من أجل الوقاية من  الإنفلونزا ونزلات البرد.

أولاً: الإهتمام بالتغذية الصحية أي الحرص علي تناول المأكولات التي ترفع المناعة مثل البروكلي، القرنبيط، الجزر، المشروم، الزبادي وفول الصويا  وهذه من الماكولات التي تساعد علي رفع مناعة الجسم لحمايته من نزلات البرد.

ثانياً: عدم التواجد في أماكن مغلقة وغير معرضة للتهوية، مما يساعد علي انتشار العدوى.

ثالثاً: الإهتمام بالنظافة وغسل اليدين قبل الأكل وبعده، لحماية من البكتريا المنتشرة.

أمَّا بالنسبة لما يساعد على التخفيف من نزلات البرد و الإنفلونزا فهي عدة أشياء بسيطة:

  • الإلتزام بالراحة في المنزل والتدفئة الجيدة.
  • في حين انه لم يكن هناك أي بحث علمي دقيق يُثبت هذا العلاج ، ولكن تناول السوائل بكثرة أمر مهم في مرحلة التعافي. السوائل تساعد على جعل المخاط رقيق، وربما تخفف الإحتقان، و تُساعد على طرد كل شيء ضار من الجسم. يُمكنك شُرب الماء والسوائل الساخنة بدون سكر، حيث تُساعد السوائل الساخنة على التخفيف من إلتهاب الحلق والإحتقان.
  • الحساء

  • من السهل أن تتناول الحساء الدافيء عندما لا تكون جائع جدا ،فهو أيضاً يُشعِرك بتحسن، لكن هل يساعدك حقا؟ بما أن حرارته الدافئة تستطيع تقليل الإحتقان، فيبدو أن هناك شيئاً مميز حول الحساء – وحساء الدجاج على وجه الخصوص – حيث يعمل على مكافحة العدوى، ويعتبر مضاد للالتهابات. حتى لو تناولت بعض الحساء، فلا يزال من المهم الحصول على بعض البروتين، حتى عندما تشعر بأنك لا تريد تناول أي شيء. السمك والدجاج والديك الرومي يمكن أن يساعد الأجهزة التي تجعل خلايا الدم البيضاء تدمر البرد. إبقَ بعيدا فقط عن الأشياء الدهنية، مثل شريحة لحم عالية الدهون أو أي شيء مقلي، لأن هذه الأطعمة من الصعب هضمهما ويمكن أن تقمع جهازك المناعي.
  • تناول الفواكه والخضروات خاصة التي تحتوي علي فيتامين سي مثل عصير الليمون و البرتقال والجوافة.
  • ضع بعض الزنجبيل الطازج في الماء المغلي حتى يتحول الماء للون الأصفر، ثم اشربه مثل الشاي مع بعض العسل. جذور الزنجبيل لها خصائص مضادة للالتهابات، ويمكنك الحصول على المزيد من الفوائد عن طريق الطهي بالزنجبيل .
  • تناوَل بعض الثوم!

  • فمن المفترض أن الثوم يقتل البكتيريا إذا تناولته في وقت مبكر من تعرُضك للبرد. يبدو أن الذين يتناولون الثوم عادةً , يستطيعون محاربة نزلات البرد. تستطيع أن تبطخ به، ضعه في حساء الدجاج، أو مع طبق الدجاج المطبوخ، أو يمكنك طهي الخضار مثل البروكلي معه، لزيادة المواد المضادة للاكسدة والفيتامينات.
  • التهوية الجيدة للأماكن المحيطة.
  • وأخيرًا يجب الإهتمام بالأطفال في فصل الشتاء لحمايتهم من نزلات البرد وإنخفاض الحرارة و إذا أصيب طفلك يجب ملازمته للبيت فلا يذهب للمدرسة من أجل حماية بقية الأطفال والإهتمام بنظافته ونظافة كل ما حولة من أسطح و أرضية وخاصة الأالعاب الخاصة به باللأضافة للتغذية السليمة والأكل الصحي ..فالوقاية خيرًا من العلاج.

شاهد أيضاً

العادات السيئة

العادات السيئة التي يجب الإقلاع عنها فورًا

يتبنى البعض عادات سيئة ضارة أجتماعيًا وعقليًا وجسديًا. وقد يجد بعضنا صعوبة في الإقلاع عن …

4 مشروبات ساخنة صحية تشعرك بالدفئ فى الشتاء

ليس من الغريب أن جسمك يبحث عن الأطعمة التى تشعره بالدفئ فى الشتاء، بل هى …

اترك تعليقاً