الثلاثاء , 12 ديسمبر 2017
الرئيسية / تكنولوجيا / إنترنت / التسوق عبر الانترنت بين الخطر و الامان

التسوق عبر الانترنت بين الخطر و الامان

التسوق عبر الانترنت يعتبر من الوسائل الجديدة والمبتكرة في عالم التسوق واصبحت جزءا لا يتجزا من الحياة اليومية للكثيرين.

مجال التسوق عبر الانترنت  أصبح يمثل أهمية لا غني عنها في حياة عدد كبير من النساء والرجال،  ولكن دعنا اولا نوضح معني التسويق عبر الانترنت، هو فرع من فروع  التسويق الالكتروني والذي هو جزء من” التسويق” عامة  ويعتمد علي  البيع عن طريق الاجهزة الالكترونية  سواء كان تلفاز، الموبيل،  الراديو عن طريق رسائل ال  SMS والانترنت والحاسب الالي .

ولكن لكل شئ ميزة وعيوب فما هو الاطار الملزم للتعامل به في هذا النوع من التسوق فلابد من اخذ الحرص وعدم الوقوف امام المميزات واهمال العيوب او العكس فالحرص واجب من اجل الحصول علي منفعتك دون ضرر، ومن هنا من الممكن تحديد المميزات والعيوب للتسويق الالكتروني .

مميزات التسوق عبر الانترنت :

  1. من بين هذه المميزات إمكانية المقارنة بين أكثر من موقع يعرض نفس السلعة لحين الحصول على السعر الأكثر تنافسا.
  2. مع إمكانية الحصول على بعض التسهيلات فيما يخص مصاريف الشحن وغيره.
  3. المتاجر الإلكترونية لا تغلق أبوابها أبدا كالمتاجر الحقيقية.
  4. لست بحاجة لمغادرة منزلك أو لتحمل نفقات انتقال أو وقود للسيارة أو نفقات وضعها بأماكن الانتظار.
  5. على الإنترنت بعض السلع التي لا تتوافر في المتاجر المحلية.
  6. البحث عبر الانترنت من اي مكان فلا تحتاج لتخصيص وقت ما.
  7. متابعة الموضة واحدث الماركات والالوان اول باول.
  8. بعض المتاجر تعتبرك عميل خاص وترسل اليك رسالة في حالة التخفيضات او نزول ما هو مناسب لك وجديد.

و لكل شئ وجه مميز و عيوب و من عيوب التسوق الالكتروني :

  1. من مساويء التسوق الإليكتروني إمكانية الوقوع ببساطة ضحية عملية نصب إذا تمت عملية الشراء عبر موقع غير موثوق به.
  2. تنافي سمات المنتج الحقيقية مع كل المميزات الوهمية التي تسهب المواقع في وصفها.
  3. عدم إمكانية التفاوض في السعر أو مواعيد التسليم وغيرها من الأمور لعدم وجود تواصل وجها لوجه بين العميل والبائع.
  4. لا يمكنك فحص البضائع قبل الشراء بل تكتفي برؤية صورتها فقط، وبعد استلامها إذا لم تطابق الصورة التي تخيلتها وقررت عدم استلامها يكون عليك دفع مصاريف شحنها في جميع الأحوال.

اترك تعليقاً