الأحد , 16 ديسمبر 2018
الرئيسية / المرأة / الأطفال والتربية / القيئ عند الأطفال الأسباب والعلاج

القيئ عند الأطفال الأسباب والعلاج

القيئ عند الأطفال يعد من الأمور الشائعة سواء أكانوا رضع أم في المراحل التالية، وهو في الحقيقة له الكثير من المسببات وعلى الأغلب يكون لفترة قصيرة سواء أكانت يوم أو اثنين، والتقيؤ هو ردة فعل طبيعية للغاية للجسم حيال ما يمر به من التهابات فيروسية أو تسمم غذائي وغيرها من عوامل.

القيئ عند الأطفال
القيئ عند الأطفال

ما هي أسباب القيئ عند الأطفال

التقيؤ هو عرض من بين مجموعة من الأعراض المصاحبة للمرض بشكل عام، ومن الممكن يكون عارض مصاحب لتناول الطفل دواء ما ولكن في تلك الحالة لا يشكل خطورة على الطفل، أما عن أسبابه فتتمثل في:

  • من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى تقيؤ الأطفال التهابات الجهاز الهضمي، وهذا السبب يكون ناتج عن عدوى فيروسية وما ينتج عنها من بكتريا وفيروسات تسبب التقيؤ ولكنها تستمر لبضعة أيام ومن ثم تختفي.
  • حساسية الطعام، ففي حالة كان الطفل يتحسس من طعام ما يحدث له تقيؤ في حال تناوله، ومن الأطعمة التي تسبب تحسس للطفل “البيض، منتجات الحليب، السمك، الفول السوداني” ولهذا ينصح الأطباء بعدم تناول الطفل تلك المنتجات في المرحلة الأولية من حياته، إلى جانب ما تسببه الحساسية أيضًا من أعراض أخرى تتمثل في الطفح الجلدي، الكحة، تورم في اللسان أو الحلق، إلى جانب صعوبة التنفس.
  • في حال كان الطفل يعاني من انسداد الأمعاء، والسبب وراء ذلك عيب خلقي حيث يكون هناك تضخم في العضلات الخاصة بالمعدة، أو في حال ابتلع الطفل جسم غريب، في حالة التهاب الزائدة الدودية، في حالة الفتق، في حالة الارتداد المعدي المريئي، في حالة الالتواء المعوي حيث فيه تتلف الأمعاء حول نفسها مما يكون سبب في انسدادها.
  • من أسباب القيئ عند الأطفال التعرض للتسمم الغذائي، والذي يكون ناتج عن تناول الأطعمة الغير سليمة “الملوثة”، أو تلك التي انتهت صلاحيتها، بالطبع يكون هنا في حالة الأطفال الأكبر سنًا ممن يتمكنون من المضغ وأيضًا الأطفال البالغين، ومن بين أعراض التسمم الغذائي الإسهال أيضًا والذي يستمر ليوم أو اثنين.
  • في حالة الاختلال في الجهاز العصبي المركزي والناتج عن التهاب السحايا الفيروسي مع الإصابة بالارتجاع في المخ.

علاج القيئ عند الأطفال

معظم حالات القيئ لا تتطلب التدخل الطبي، ولكن في حال استمر القيئ لأكثر من يومين يفضل استشارة الطبيب المختص أو إذا كان التقيؤ لعدد فترات طويلة، وفي حال كان التقيؤ ذا لون أخضر أو يتقئ الطفل دم لا قدر الله وفي حال صاحب القيئ ارتفاع في درجة حرارة الجسم عن 39 درجة مئوية أو مصاحب له جفاف بكافة درجاته أو ألم في البطن.

وفي حال الأطفال التي لا تزال في مرحلة الرضاعة فينصح الأطباء الأم باستمرار رضاعتهم طالما تتم الرضاعة بشكل طبيعي، فحليب الأم يحتوي على مضادات حيوية طبيعية كفيلة بمحاربة أي ميكروب أو فيروس بجسد الطفل، وأيضًا القيئ عند الأطفال الرضع يمنع الأطباء إعطاء الطفل العصائر التي تحتوي على السكريات فتكون مليئة بالدهون لا تكون معدة الطفل جاهزة في هذا الوقت لتحملها.

من المؤكد أن قيئ الأطفال أمر مقلق بالأخص للأم، ولكنه أمر في أغلب الحالات عادي ولا حاجة للخوف بشأنه، فنحن كأشخاص بالغة نتعرض للقيئ ومن ثم يعقبه راحة نظرًا لأن المعدة قامت بطرد ما بها فالأفضل أن يقيئ الطفل لتخريج الجسم الغير مرغوب به من المعدة على أن يتراكم ويظل بالمعدة فترات زمنية طويلة، وفي حال كان التقيؤ خارج عن الطبيعي لا ترددي في استشارة الطبيب المختص على الفور.

شاهد أيضاً

وصفات طعام للرضع من عمر 6 أشهر

وصفات طعام الرضع من عمر 6 أشهر

وصفات طعام الرضع من عمر 6 أشهر بجانب حليب الأم الذي يعد المصدر الأول والرئيسي …

أساليب التربية الحديثة

ما هي أساليب التربية الحديثة

أساليب التربية الحديثة ليست بالأمر الصعب الذي سيأخذ من المجهود والتفكير طويلًا، فهي على عكس …

اترك تعليقاً