الأحد , 9 ديسمبر 2018
الرئيسية / الصحة / قلة النوم أمر خطير جداً… هل تعرف ماذا قد يحدث إذا لم تنم جيداً !! إقرأ التالي

قلة النوم أمر خطير جداً… هل تعرف ماذا قد يحدث إذا لم تنم جيداً !! إقرأ التالي

بالطبع قلة النوم تجعلك مرهق وقلق وجائع وسريع الغضب. لكن اتضح أن قلة النوم يمكن أن تؤثر عليك بطرق كثيرة تتجاوز مجرد تحريك تلك المشاعر السلبية. حيث أن ذلك يسبّب مشكلة كبيرة نظرًا لوجود 53 في المئة من الأشخاص ينامون فترة أقل من الموصى بها وهي سبع ساعات كل ليلة وذلك وفقًا لمؤسسة النوم الوطنية. فما هي المشاكل التي من الممكن أن يسبّبها قلّة النوم؟

فيما يلي نعرض 5 تأثيرات غريبة تحدث نتيجة قلة النوم :
1- الوقوع في ورطة في مكان عملك:

عندما يقوم زميلك في العمل بإصدار أصوات غريبة عند التثاؤب تشعر بالانزعاج حتى إذا كنت قد أخذت قسطًك من الراحة. فلا عجب أن تشعر وكأنك تريد خنقه عندما يفعل ذلك في حين كونك متعب ومرهق بسبب عدم حصولك على ما يكفي من النوم؛ بالتالي ينتابك الغضب والعصبية بشكل لا يصدق في العمل. وتشعر بأنك على وشك الانفجار في أي لحظة وبسبب أي شيء حتى لو كان أمر تافه. وعلاوة على ذلك تبين البحوث أنك أكثر عرضة للانخراط في السلوك المنحرف في العمل مقارنة بزملائك الذين حصلوا على قسطّا كافيًا من النوم والراحة. فما السبب في ذلك؟

السبب في ذلك يرجع إلى أن قلّة النوم تمتص الجلوكوز من قشرة الجزء الأمامي من الدماغ. فتعمل قلّة النوم على استهلاك الطاقة من مركز التحكم الذاتي في الدماغ. مما يؤدي إلى ضعف في القدرة على التحكم في أفعالك بالعمل. بالإضافة إلى ما سبق، فإن عدم حصولك على ما يكفي من النوم يجعل سلوكك غير أخلاقي في العمل، حيث إنك قد تفعل أمور مثل: السرقة والعمل ببطء عن عمد والنميمة عن زملائك الآخرين في العمل. فلماذا تترك نفسك عرضة لفعل هذه الأمور السيئة؟ في حين أن بإمكانك تفادي حدوث ذلك عن طريق النوم بشكل كاف.

2- الإصابة بالاكتئاب:

قلة النوم
قلة النوم المستمر يمكن أن يدفعك للإصابة بالاكتئاب. حيث أن العلاقة بين النوم و الاكتئاب النفسي تعتبر علاقة معقدة للغاية – فالاكتئاب قد يسبب لك مشاكل في النوم و مشاكل النوم قد تسبب أو تساهم في اضطراب اكتئابي. غير أن قلة النوم أو عدم القدرة على النوم يعتبر المؤشر الأساسي للإصابة الاكتئاب. عندما يكون نومك مضطربًا أو غير كافي في معظم الأوقات فإن ذلك يزيد من التوتر والتهيج والتعب وممارسة التمارين بشكل أقل و بالتالي يصبح لديك أدنى مستوى من الحيوية واللياقة البدنية. فكل ما سبق يفسح المجال للإصابة بالاكتئاب. في الواقع, وفقًا لدراسة أجريب على 10000 شخص في عام 2007 فإن هؤلاء الذين يعانون من الأرق هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة خمس أضعاف مقارنةً بالذين لا يعانون من ذلك.

 

3- الإفراط في الأكل وزيادة الوزن:

قلة النوم
قد يرجع السبب في زيادة الوزن إلى أن نقص النوم يؤثر على الجوع و هرمونات الشهية “جريلين و اللبتين”. جريلين هو الهرمون النشط الذي يقول لك متى تتناول الطعام، وكونك قليل النوم يعني أن لديك هرمون الجريلين بكثرة. في حين أن اللبتين هو الهرمون الذي يقول لك متى تتوقف عن تناول الطعام، وقلة نومك تعني أن هرمون اللبتين لديك أقل من الطبيعي. لذلك فإن وجود هرمون الجريلين بكثرة وهرمون اللبتين أقل من الطبيعي، يعتبر سبب جوهري في زيادة الوزن.

إن نتيجة عدم نومك بشكل كافي لا يقتصر فقط على ما ذكرناه في الأعلى فيما يتعلّق بضعف قدرتك على ضبط أفعالك و سلوكك، ولكن أيضًا يسبّب لك الإفراط في الأكل, واتخاذ قرارات سيئة بشأن تناول الوجبات الدسمة، حيث قام فيراند سامرز أستاذ الطب العامل في مستشفى مايو كلينيك ، بإجراء دراسة أظهرت أن الناس الذين ينامون 80 دقيقة أقل من متوسط عدد ساعات النوم في الليل، يفرطون في تناول الطعام بنسبة تزيد عن 550 سعرة حرارية في اليوم التالي.

4-المجازفة أثناء القيادة:

قلة النوم
إن المشكلة الحقيقية في حياتنا اليومية هي الشعور بالتعب و النعاس، بشكل أخص أثناء قيادة السيارة. حيث أن الإدارة القومية لسلامة المرور قامت بعمل تقديرات توضح أن حوالي 100,000 من الحوادث تكون نتيجة لإرهاق السائق في كل عام. وبالتالي خسائر الأرواح تقدّر ب 1,550 من الوفيات و 71,000  مصاب. من الصعب الكشف عما إذا كانت كل تلك الحوادث نتيجة التعب أم لأسباب أخرى. ولكن سبب هذه المخاطر هو التدهور العقلي الناتج عن قلة النوم و التسمم بالكحول. فإن التدهور العقلي الناتج من البقاء مستيقظًا لقرابة 18 ساعة متتالية، مماثل لذلك التدهور العقلي الناتج عن وجود كحول في الدم. وبطريقة أخرى، فإن الضعف الناتج عن البقاء مستيقظا بعد حوالي 24 ساعة ، يعادل الضعف الناتج عن احتواء الدم لنسبة %0.10 حيث أن هذه النسبة أعلى من الحد القانوني المسموح به في جميع الدول.

5- انخفاض هرمون تستوستيرون :

انخفاض هرمون التستوستيرون عند الرجال يمكن أن يكون السبب في شعور الرجال بالتعب والإرهاق بشكل مستمر ، وعدم وجود دافع جنسي كافي, والشعور بتضاؤل في الحيوية. غالبا ما يتم تجاهل سبب حدوث كل هذه الأمور. حيث أن السبب الرئيسي لذلك هو عدم الحصول على النوم الكافي. إن الدراسة التي ظهرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية ذكرت تأثير أسبوع واحد من النوم مع فرض قيود للشباب الأصحاء. حيث أن 10 رجال من المشاركين في الدراسة، لم يكن مسموحًا لهم إلا 5 ساعات من النوم ليلا. ونتيجة لذلك أظهرت الدراسة أن مستويات هرمون تستوستيرون انخفضت بنسبة 10-15٪.  يرجع ذلك إلى حد كبير لحقيقة تجدد إنتاج هرمون التستوستيرون أثناء فترة الراحة.

3 نصائح بسيطة للحصول على النوم الكافي كل ليلة:

تجنب الكافيين:

قلة النوم
عليك تجنب استهلاك الكافيين والشاي والقهوة والمشروبات الغازية و مشروبات الطاقة لأنها من الممكن أن تبقيك مستيقظا لمدة تصل إلى 12 ساعة. بدلا من استهلاك الكافيين، فعندما تنخفض طاقتك في فترة الظهر حاول تناول وجبة خفيفة مثل المكسرات أو اللبن فذلك يمنحك الطاقة والنشاط اللازمين لإكمال يومك.

السرير :

اجعل سريرك مريح قدر الإمكان. واحصل على قسطًا من النوم في مكان مظلم وهاديء ومريح.

برنامج مواعيد للنوم:

قبل حوالي ساعة من موعد نومك ابدأ بعمل روتين للاسترخاء الليلي والذي من الممكن أن يشمل القراءة أو الاستحمام أو أي شيء آخر من شأنه أن يهدئ أعصابك. اكمل القيام بهذه الأمور قبل موعد نومك. ولا تنظر إلى الشاشات قبل النوم مباشرة، فإن ذلك من شأنه أن يحفز الدماغ.

شاهد أيضاً

أسباب فقر الدم

فقر الدم أسبابه وأعراضه

فقر الدم وما يصاحبه من أسباب وما هي أعراضه سوف يقدمها سوالفنا خلال مقالنا هذا، …

مرض الزهايمر

كل ما تود معرفته عن مرض الزهايمر

مرض الزهايمر من الأمراض التي تصيب المخ، والتي يُطلق عليها “خرف الشيخوخة”، وهو يعمل على …

اترك تعليقاً