السبت , 19 يناير 2019
الرئيسية / المرأة / الأطفال والتربية / الطفل العصبي قد يكون صعب ترويضه..ولكن سنعلمك الآن كيف تتعامل معه!

الطفل العصبي قد يكون صعب ترويضه..ولكن سنعلمك الآن كيف تتعامل معه!

نريد أن نكون في تعاملنا مع أبناءنا ذوي نظرة إيجابية وأن نمنحهم الحب، والرعاية، والإهتمام، وصدق المشاعر، بدلًا من الصراخ في وجوههم و إعلان الثورة لاتفه الأسباب ، حتى لا يكتسبوا منا سلوكا غير مرغوب فيه. فلقد ثبت علميا أن الطفل يتأثر بما يحيط به من الحنان أو القسوة تأثرا عميقا يصاحبه بقيه حياته وعمره ويشمل نواحيه الصحية والنفسية، وكما هو معلوم لدى علماء التربية أن الطفل يولد وليس له سلوك مكتسب، بل يعتمد على أسرته في اكتساب سلوكياته، وتنمية شخصيته؛ لأن الأسرة هي المحضن التربوي الأول التي ترعى البذرة الإنسانية منذ ولادتها، ومنها يكتسب الكثير من الخبرات والمعلومات، والمهارات، والسلوكيات والقدرات التي تؤثر في نموه و هي التي تشكل شخصيته وسلوكه ومن الظواهر التي كثيرا ما يشكو منها الآباء والأمهات ظاهرة العصبية لدى الأطفال، وصعوبة التعامل مع الطفل العصبي وترويضه.

أولاً: تعريف العصبية

هي ضيق و توتر وقلق نفسي شديد يمر به الإنسان سواء الطفل أو البالغ تجاه مشكلة أو موقف ما ، يظهر في صورة صراخ أو ربما مشاجرات مع الأقران أو أقرب الناس مثل الأخوة أو الوالدين و هو عدم اتزان واضح في الشخصية و خلل عام في الحالة المزاجية و ذلك يؤثر بشكل كبير علي تصرفاته و سلوكه علي نفسه و علي من حوله.

ثانيا: اسباب العصبية لدى الأطفال

يرى علماء النفس أن الطفل العصبي ترجع عصبيته إلى أحد السببين الآتيين :

  1. أسباب عضوية ( مَرضية ) ، مثل اضطرابات الغدَّة الدرقية أو اضطرابات سوء الهضم  مرض الصرع .وفي حالة وجود سبب عضوي لا بد من اصطحاب الطفل إلى الطبيب المختص لمعالجته منه
  2. أسباب نفسية واجتماعية وتربوية ، وتتمثل في:
  • اتصاف الوالدين أو أحدهما بها ، مما يجعل الطفل يقلد هذا السلوك الذي يراه أمام عينيه صباح مساء .
  • غياب الحنان والدفء العاطفي داخل الأسرة التي ينتمي إليها الطفل ، سواء بين الوالدين ، أو إخوانه .
  • عدم إشباع حاجات ورغبات الطفل المنطقية والمعتدلة .
  • القسوة في التربية مع الأطفال ، سواء بالضرب أو السب ، أو عدم تقبل الطفل وتقديره ، أو تعنيفه لأتفه الأسباب .
  • الإسراف في تدليل الطفل مما يربي لديه الأنانية  وحب الذات ، ويجعله يثور عند عدم تحقيق رغباته .
  • التفريق بين الأطفال في المعاملة داخل الأسرة ، سواء الذكور أو الإناث ، الكبار أو الصغار
  • مشاهدة التلفاز بكثرة وخاصة الأفلام والمشاهد التي تحوي عنفا و إثارة ، بما في ذلك أفلام الرسوم المتحركة .

ثالثا: خطوات العلاج

  1. أن يتخلى الوالدان عن العصبية في معاملة الطفل . وخاصة في المواقف التي يكون فيها الغضب هو سيد الموقف .حيث إن الطفل يكتسب العصبية عندما يعيش في منزل يسوده التوتر والقلق .
  2. إشباع الحاجات السيكولوجية والعاطفية للطفل بتوفير أجواء الاستقرار والمحبة والحنان والأمان والدفء .
  3. لا بد أن يتخلى الآباء والمعلمون عن القسوة في معاملة الطفل أو ضربه أو توبيخه أو تحقيره
  4. البعد عن الإسراف في حب وتدليل الطفل . لأن ذلك ينشئ طفلا أنانيا لا يحب إلا نفسه ، ولا يريد إلا تنفيذ مطالبه .
  5. عدم التفريق بين الأبناء في المعاملة أو تفضيل الذكور على الإناث
  6. إعطاء الطفل شيئا من الحرية ، وخاصة فيما يتعلق بشراء ألعابه ، أو ملابسه ، وعدم التدخل في كل صغيرة وكبيرة من شؤون الطفل ؛ لأن هذا يخلق جوا من القلق و التوتر بين الطفل ووالديه .
  7. استخدام أسلوب النقاش والحوار والإقناع مع الطفل العصبي بدلا من الصراخ في وجهه حيث إن ذلك لن يجدي معه نفعا.
  8. تعزيز السلوك الإيجابي للطفل سواء بالمكافآت المادية أو بالتحفيز المعنوي عن طريق إطلاق عبارات المدح والثناء .
  9. إتاحة الفرصة للطفل في ممارسة نشاطه الاجتماعي مع الأطفال الآخرين ، و عدم الإفراط في الخوف على الطفل ، حيث إن تفاعله مع الآخرين يساعد في نمو شخصيته الاجتماعية .
  10. مراقبة ما يشاهده الطفل في التلفاز ، و عدم السماح له برؤية المشاهد التي تحوي عنفا أو إثارة .

شاهد أيضاً

تطويل شعر الأطفال بوصفات طبيعية

تطويل شعر الأطفال بوصفات مجربة

تطويل شعر الأطفال بوصفات مجربة وبنصائح مجدية، فالكثير من الأمهات يرغبون في تطبيق طرق ووصفات …

وصفات طعام للرضع من عمر 6 أشهر

وصفات طعام الرضع من عمر 6 أشهر

وصفات طعام الرضع من عمر 6 أشهر بجانب حليب الأم الذي يعد المصدر الأول والرئيسي …

اترك تعليقاً