الأحد , 9 ديسمبر 2018
الرئيسية / تنمية بشرية / لماذا يجب عليك أن تنفق أموالك على التجارب و ليس الأشياء؟

لماذا يجب عليك أن تنفق أموالك على التجارب و ليس الأشياء؟

هل تعلم لماذا يجب عليك أن تنفق أموالك على التجارب وليس الأشياء؟ لإنك لا تملك مصدر لا نهائي من المال. فعليك أن تنفقه على الأشياء التي تقول الأبحاث أنها ستجعلك سعيدا.

تسعى معظم الناس لتحقيق السعادة. الاقتصاديين يعتقدون أن السعادة هي أفضل مؤشر على صحة المجتمع. ونحن نعلم أن المال يمكن أن يجعلك أكثر سعادة، ولكن بعد تلبية احتياجاتك الأساسية، فإنه لن يجعلك أكثر سعادة من ذلك بكثير. لذلك من أهم الأسئلة التي يجب علينا طرحها هو كيف نحدد أهم جهات صرف المال ، والذي هو (بالنسبة لمعظمنا) مورد محدود.

لماذا يجب عليك أن تنفق أموالك على التجارب وليس الأشياء؟

لماذا يجب عليك أن تنفق أموالك على التجارب و ليس الأشياء؟

هناك افتراض منطقي جدا يفترضه معظم الناس عندما ينفقون أموالهم: أنه عند شراء شيء مادي سوف يستمر لفترة أطول، فإن ذلك سيجعلنا أكثر سعادة لفترة أطول من تجربة أو مغامرة لمرة واحدة مثل حفلة موسيقية أو عطلة. وفقا لبحث أجري مؤخرا، تبين أن هذا الافتراض خاطئ تماما.

ويقول الدكتور توماس جيلوفيتش، أستاذ علم النفس في جامعة كورنيل الذي عكف على دراسة مسألة المال والسعادة لأكثر من عقدين من الزمن: “واحد من أعداء السعادة هو التكيف”، “نحن نشتري أشياء لتجعلنا سعداء، وننجح، ولكن فقط لفترة من الوقت. أشياء جديدة مثيرة لنا في البداية، ولكن بعد ذلك نتكيف معها.”

وبدلا من شراء أحدث تليفون محمول أو سيارة بي ام دبليو جديدة، يقترح جيلوفيتش أن تحصل على المزيد من السعادة عن طريق إنفاق المال على تجارب مثل الذهاب إلى المعارض الفنية، والقيام بأنشطة في الهواء الطلق، وتعلم مهارة جديدة، أو السفر.

لماذا يجب عليك أن تنفق أموالك على التجارب وليس الأشياء؟

نتائج جيلوفيتش هي تجميع للدراسات النفسية التي أجريت ووجدت أن المال يشتري السعادة، ولكن فقط لفترة محدودة. كيف يؤثر التكيف على السعادة، على سبيل المثال، تم قياس ذلك في دراسة ما حيث طُلب من الناس تقرير نسبة سعادتهم بالأشياء التي يشترونها. في البداية، كان سعادتهم كبيرة بهذه المشتريات. لكن مع مرور الوقت، ذهب رضا الناس عن الأشياء التي اشتروها، في حين ازدادت سعادتهم بالخبرات والمغامرات التي أنفقوا المال عليها.

انه من غير المتوقع ان لا ببعث شيء ما مادي باقي لفترة طويلة عليك السعادة بقدر تجربة قمت بها مرة واحدة وانتهت. وذلك لأن هذا الشيء المادي يتلاشى في خلفية حياتك وتتكيف عليه فيصبح جزءا من يومك الطبيعي الجديد. لكن في حين أن السعادة من شراء أشياء مادية تقل بمرور الوقت، تصبح التجارب جزءا متأصلا من هويتنا.

لماذا يجب عليك أن تنفق أموالك على التجارب وليس الأشياء؟

هل فهمت لماذا يجب عليك أن تنفق أموالك على التجارب و ليس الأشياء؟

يقول جيلوفيتش “تجاربنا هي جزء كبير من أنفسنا أكثر من السلع المادية “، “يمكنك أن تحب الاشياء المادية الخاصة بك. يمكنك حتى أن تعتقد أن جزءا من هويتك متصل بتلك الأشياء، ولكنها مع ذلك تظل منفصلة عنك. وفي المقابل، خبراتك هي في الواقع جزء منك. نحن مجموع خبراتنا.”

إحدى الدراسات التي أجراها جيلوفيتش أظهرت أنه حتى التجارب التي أثرت سلبا على سعادة بعض الأشخاص، بمجرد أن يتحدثون ويفصحون عنها، فإن تقييمهم لتلك التجربة يرتفع. وهذا يعود إلى حقيقة ان هناك شيئا ما قد يكون مرهقا أو مخيفا في الماضي يمكن أن يتحول إلى قصة مضحكة أو خبرة لا تقدر بثمن ساعدت على بناء الشخصية.

وهناك سبب آخر هو أن الخبرات المشتركة تربطنا أكثر بأشخاص آخرين. فأنت تصبح على اتصال مع الشخص الذي أمضيت معه إجازة ممتعة, أكثر من شخص ما اشتريت منه سلعة مادية.

ويقول جيلوفيتش “نحن نمر بتجارب مباشرة مع أشخاص آخرين تصبح بعدها قصص نقولها لبعضنا البعض.”

بحث جيلوفيتش مهم بالنسبة للأفراد الذين يرغبون في تعظيم نسبة سعادتهم على استثماراتهم المالية، لأصحاب العمل الذين يريدون الحصول على قوة عاملة أكثر سعادة، وصناع السياسة الذين يريدون أن يكون المواطنين سعداء.

إذا استطاع المجتمع تنفيذ هذا البحث, فهذا لا يعني فقط تحولا في كيفية إنفاق الأفراد لدخلهم ، ولكن أيضا تركيز أصحاب العمل على إعطاء إجازة مدفوعة الأجر لموظفيهم وتركيز الحكومات على رعاية الأماكن الترفيهية.

شاهد أيضاً

الكسل من أهم عوائق النجاح… كيف تتغلب عليه بـ11 خطوة؟!

الكسل هو الرغبة في أن تكون خاملا، ألّا تفعل شيئا وتقوم بذل أي جهد. إنها …

ماذا تفعل في أول عام من الزواج ؟ إليك نصائح رائعة لتجديد الشعور بالسعادة والحب

بعد أن تمر شهور في التخطيط لحفل الزفاف، ويتم الزواج أخيرا قد تجد نفسك تشعر …

اترك تعليقاً