الأحد , 9 ديسمبر 2018
الرئيسية / المرأة / الأطفال والتربية / ما هي علامات بلوغ الأولاد

ما هي علامات بلوغ الأولاد

علامات بلوغ الأولاد من المراحل التي يمر عليها الولد خلال حياته، وهي تختلف كليًا عن باقي المراحل الحياتية الأخرى، فمرحلة البلوغ يمر بها الولاد والبنات على حدً سواء، وهي تبدأ من عمر 9 أعوام إلى 14 عام عند الذكور،  ومن عمر 8 أعوام إلى 13 عام عند الإناث، وفي تلك المرحلة يمر الذكور والإناث بكثير من التغيرات الجسدية بفعل تغيرات هرمونات الجسم، وخلال مقالنا سنخص بالذكر التغيرات التي تحدث للأولاد.

علامات بلوغ الأولاد
علامات بلوغ الأولاد

ما هي علامات بلوغ الأولاد

يصل الولد لمرحلة البلوغ حينما يظهر عليه مجموعة من العلامات والتي تتمثل في:

  • التغيرات المختلفة من عاطفية ونفسية.

  • تبدأ عضلات جسده في البروز وتقوى بصورة ملحوظة.

  • تزداد العظام ثقلًا نظرًا لزيادة الهرمون الذكري والذي يعمل على جمع البروتينات.

  • زيادة ملحوظة في عرض الأكتاف.

  • يبدأ صوته يتغير نظرًا لما يصاحب الحنجرة والأحبال الصوتية من تضخم، فيصبح صوته أكثر خشونة.

  • يبدأ الشعر يظهر في أماكن متفرقة مثل “منطقة الإبط، منطقة الذقن، في القدمين، في الساقين، الظهر”.

  • زيادة العرق الناتج إفرازه من الغدة الدرقية.

  • ظهور البثور السوداء والبثور البيضاء وحب الشباب، بسبب ارتفاع نسبة إفراز الهرمونات.

  • عصبية بصورة مبالغ فيها وبشكل زائد عن الحد.

  • زيادة في الطول وزيادة في الوزن.

  • زيادة سماكة الجلد والبشرة.

كيف نتعامل مع الذكور في مرحلة البلوغ

في تلك المرحلة الحياتية من عمر الولد يعاني من تغيرات جسمانية تجعل الخجل لديه يزيد ويكون لديه الرغبة في الانعزال عن المجتمع، ويصبح ذا تفاعل أقل مع الناس من حوله، فهي مرحلة يشعر بها أنه حقًا مختلف عن الغير بكل شيء، كل تلك التغيرات تجعله يتجه لبعض العادات والممارسات السلبية مثل التدخين، شرب المخدرات، تجربة شرب الكحوليات، وغيرها من ممارسات ليس بالضرورة أن يكون على علم بها الأب أو الأم، ومن هنا لابد منهم القيام بالآتي:

  • عند ملاحظة علامات بلوغ الأولاد لابد من الوالدين الانتباه لأولادهم وإقناعهم بأن ما يمرون به ما هو إلا تغيرات جسدية وإحساس طبيعي يمر به كل الذكور، وذاك لأن الولد في تلك المرحلة العمرية يكون في حاجة لمن يفهمه ويستمع له ويشعره بأن يحترمه ويثق به.

  • أن نفهم أن كل ما يمر به الأبن ما هو سوى أمور طبيعية نتيجة لتغيرات جسمه، ونحاول نقنعه ونوجه للتصرفات الصحيحة.

  • أن يحاول الوالدين أن يفهما الولد مراحل ومتطلبات تلك المرحلة حتى قبل أن يصل لها ليكون من السهل عليه تقبل فهم تلك المتغيرات.

  • أن يشجع الأبن ابنه أو الأم على قراءة بعض المقالات أو الكتب التي تتحدث عن الموضوع، فهذا سيساعد كثيرًا على فهم تلك المرحلة وتخطيها.

  • في تلك النقطة الوالد عليه الدور الأكبر، بأن يقوم بالتحدث مع ابنه عن متطلبات تلك المرحلة وكيف هو مر بها وما هي الإيجابيات والسلبيات التي تعرض لها.

من الضروري عند ملاحظة علامات بلوغ الأولاد من قبل الأهل أن ندرك كم المخاطر التي من الممكن أن يتعرضوا لها بالمحيط الخارجي، ولهذا نحاول أن نكون نحن المحيط الداخلي والخارجي لهم، بمعنى أن نكون الأهل والأصدقاء بالداخل والخارج، نحن محل ثقة أولادنا ونحن الملجأ والمنفذ الذي يلجؤون إليه من الضغوطات المختلفة التي يمرون بها خلال يومهم والتغير الهرموني المصاحب لتلك المرحلة، ونفس الكلام خلال مرحلة بلوغ الإناث ولكن هنا لابد من تدخل الأم فقط لأن البنت ينتابها الشعور بالخجل الكبير تجاه الأب أو الأخ عندما يتحدثان معها في تلك الجزئية، فالأم هي خير مساند ومرافق وداعم لتلك المرحلة.

شاهد أيضاً

أساليب التربية الحديثة

ما هي أساليب التربية الحديثة

أساليب التربية الحديثة ليست بالأمر الصعب الذي سيأخذ من المجهود والتفكير طويلًا، فهي على عكس …

تسنين الأطفال

تسنين الأطفال .. أعراضه ومتى يبدأ

تسنين الأطفال هو واحد من المراحل الطبيعية التي يمر بها كل الأطفال، وبالكاد تعد من …

اترك تعليقاً