الأحد , 9 ديسمبر 2018
الرئيسية / الصحة / الصحة النفسية / كيف أصبح شخصية جريئة واثقة من نفسها

كيف أصبح شخصية جريئة واثقة من نفسها

كيف أصبح شخصية جريئة واثقة من نفسها؟ سؤال يراود بال الكثير بالأخص من تربوا في الصغر على الخوف المستمر من الوالدين وعدم عصيان الأوامر والخضوع لكل ما يقال لهم دون مناقشة، ومن كانوا بصغرهم يتعذرون كثيرًا حيال ما يقوموا به من أخطاء تستحق أم لا تستحق الاعتذار خوفًا مما سينالون من عقاب من الولدين، وبالتالي أصبحوا عند الكبر أشخاص ليس لديهم الثقة بالنفس وبالتالي فقدوا الجراءة عن التعبير عن رأيهم، يخافون التجمعات والتجريح، وما سنطرحه بمقالنا خطوات ونصائح تساعد على التخلص من تلك المخاوف.

كيف أصبح شخصية جريئة
كيف أصبح شخصية جريئة

كيف أصبح شخصية جريئة لديها ثقة بنفسها بالخطوات

التفكير الإيجابي يكسب الثقة للنفس

في البداية لابد أن يفكر الشخص بشكل إيجابي لكل ما يمر به بحياته ويفكر ايجابيًا حيال تفكير الغير به، فليس بالضرورة يعتقد أن الجميع لا يرغبون به أو سيقللون منه.

فالعقل الباطن وما يعتقده ويفكر فيه الإنسان داخليًا لهم دور هام في تكوين الشخصية، وما يدور بالعقل الباطن ناتج عن خبرات وتجارب بالسابق، ومن هنا لابد أن نقوم بطرد كل الأفكار السلبية الماضية.

ومحاولة تغيره للأفضل والتفكير بشكل إيجابي فهي الخطوة الأول لكسب الثقة بالنفس.

التفاعل والانخراط مع المقربين

قلة الثقة بالنفس تجعل المصاب بها غير قادر على التفاعل مع الغير بالتحديد من كانوا لا يقربون له ولا هم بأصدقاء ولا معارف، ولهذا ننصح في البداية بالانخراط والتفاعل مع المقربين في البداية.

من خلال الانخراط بالأجواء العائلية والبدء في التحدث ومشاركة الأحداث الحياتية أمام العائلة والأصدقاء، وتقبل النقد أو غيره على حديثك، فهي أمور عادية للغاية.

وأنت قم بتبادل الهزار على حديث الغير وغيره، وبالتالي ستبدأ تتجرأ على التعامل مع الغير وخطوة بخطوة سوف تتعامل مع من هم ليس بالأقارب ولا بالأصدقاء بكل ثقة بالنفس.

التعلم

كيف أصبح شخصية جريئة واثقة من نفسها من خلال التعلم، وما نقصده من التعلم هو التعلم من المواقف ومن الأخطاء اليومية التي تمر بها، فلا بأس أن وقعت في موقف حرج مرة أو أخطأت مرة ولكن تعلم من الموقف الذي حدث معك، وفكر مليًا فيما بعد لتفادي ما وقعت به.

فالتعلم بدوره يكسب الإنسان الكثير من المهارات والخبرات التي تكسبه الشجاعة، ويصبح جرئ قادر أكثر عن التعبير عن ذاته.

وأيضًا التعلم من خلال القارئ لشتى المواضيع والأخبار بحيث تكون مُطلع وفي حال تم مناقشة أمر ما أمامك تقم بالرد والمحاورة.

تقبل الغير بشتى أفكارهم

لابد أن نتعلم فن تقبل الغير بكل أفكارهم سواء كانت أفكار إيجابية أم سلبية، فالكثير ممن نتعرف عليه يوميًا ونمر بهم بحياتنا يكونوا ناقدين للكثير من الأمور.

والبعض منهم يكون مجامل ولطيف في التعامل، فلكل شخص شخصيته التي تختلف عن غيره، وأيًا كانت الشخصية التي تتعامل معها لابد من أن تقوم بفهمها والتعامل معها وفقًا لطبيعتها.

فلا تشغل بالك أن ما يقال لك من تلك الشخصية مقصود أم لا، وهل يقصد التجريح بك أم لا، فالابتسامة منك وحدها كفيلة لتظهر لمن هو أمامك أنك شخص واثق بنفسه ولا يهتز بما يقال سواء بالمديح أم التجريح.

كيف أصبح شخصية جريئة واثقة من نفسها لن تأتي بيوم وليلة بل ستأتي خلال الممارسات اليومية الحياتية، فالصبر سيجعل منك شخص جرئ واثق من نفسك دون مبالاة لما يقال حولك أو ما يحاول التجريح بك، وتذكر الابتسامة وحدها كفيلة لأن تمتص غضبك وتظهر لمن هو أمامك بمدى ثقتك بنفسك.

شاهد أيضاً

الصحة النفسية

الحفاظ على الصحة النفسية تبدأ من القرب من الله سبحانه وتعالى

كيف يمكن الحفاظ على الصحة النفسية في زمن الاضرابات والاستغلال والمشاحنات من كل جانب، في …

طرق التخلص من الإجهاد والضغط العصبي

الإجهاد والضغط من أكثر الأشياء التي يمكن أن تعكر صفو الصحة والحياة, وكثيراً ما يخبرنا …

اترك تعليقاً